?>
  • تابعنا

صحافة اليمن تواجه خطر الاجتثاث

الصحفيون يحتاجون للدعم
الجمعة - (23 يونيو 2017) - التقارير

تعرض الصحفيون في اليمن بشكل ممنهج لعدد من الانتهاكات تنوعت بين القتل والاعتاء ولاعتقال التعسفي، والاختفاء القسري، وإغلاق المراكز الإعلامية، والملاحقات والمحاكمات غير العادلة، التي أسفرت إحداها عن صدور حكم بالإعدام..

 

منذ أن تولت الجماعة المسلحة أنصار الله (الحوثيون) السلطة، بدعم من قوات الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، حاولوا السيطرة على الخطاب العام، وكانوا مسؤولين عن غالبية الانتهاكات ضد الصحفيين. في محافظة تعز، اتخذت جماعة أنصار الشريعة، وهي جماعة متطرفة، موقفًا قمعيًا ومعارضًا بشكل خاص تجاه الصحافة. ومع ذلك فجميع أطراف النزاع ومؤسساتهم المختلفة يرتكبون انتهاكات ضد الصحفيين.

بالإضافة إلى ذلك، منذ بدء الضربات الجوية للتحالف العربي بقيادة السعودية في 2015 بغرض هزيمة الحوثيين واستعادة الحكومة اليمنية، فكان للقصف وغيره من انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبها التحالف أثرًا خطيرًا على سلامة المدافعين عن حقوق الإنسان الذين يعملون بجدية للإبلاغ عن وتوثيق الوضع في اليمن.

في هذا التقرير، توثق منظمة مواطنة لحقوق الإنسان عدد من أنماط هذه الانتهاكات ضد الصحفيين اليمنيين، ويقدم مركز الخليج لحقوق الإنسان الإطار القانوني للوضع في اليمن.

تم إطلاق هذا التقرير في فعالية جانبية عقدها مركز الخليج لحقوق الانسان ومنظمة مواطنة لحقوق الانسان على ه على هامش الدورة الخامسة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف بعنوان: الهجمات المستمرة على الحريات العامة في اليمن، في 2 يونيو\حزيران 2017.

البوم الصور


Download File: