?>
  • تابعنا

اليمن: اختيار رضية المتوكل كمدافعة عن حقوق الانسان وحرية التعبير لشهر أكتوبر 2017

الخميس - (12 أكتوبر 2017) - قضايا

 

(بيروت/القاهرة في 10 أكتوبر/تشرين الأول 2017)

أعلنت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، مؤسسة مهارات، ومركز الخليج لحقوق الإنسان بالتعاون مع شبكة “آيفكس” عن اختيار مدافعة حقوق الإنسان البارزة ورئيسة منظمة مواطنة لحقوق الإنسان، رضية المتوكل من اليمن كمدافعةٍ عن حقوق الإنسان وحرية التعبير لشهر أكتوبر/تشرين الأول 2017، ضمن حملة “دعم مدافعي حقوق الإنسان وحرية التعبير”.

لقد تخرجت رضية محمد عبد الملك المتوكل من كلية الإعلام قسم العلاقات العامة عام 1998، ثم حصلت على دبلوم دراسات نسوية من مركز الدراسات النسوية والأبحاث التطبيقية عام 1999، و ماجستير علوم سياسية في عام 2006.

وعملت خلال الأعوام من 2000 – 2004 في اللجنة الوطنية للمرأة كمسؤولة عن أكثر من محور أهمها العلاقات العامة والمشاركة السياسية للمرأة، واشتغلت مع نساء من مختلف الأحزاب السياسية للعمل على تعزيز حضور ومشاركة المرأة في الحياة السياسية.

وفي عام 2004 تفرغت للعمل بمجال حقوق الإنسان أولاً من خلال المنظمة اليمنية للدفاع عن الحقوق والحريات فبدأت من خلالها العمل ضد حرب صعدة بشمال اليمن، وضد الاعتقالات التعسفية والاختفاءات القسرية التي حدثت آنذاك على خلفية الحرب من قبل حكومة علي عبد الله صالح.

في عام 2007 قامت مع زميلها ولاحقاً زوجها عبد الرشيد الفقيه بتأسيس وإدراة منظمة مواطنة لحقوق الإنسان والتي حصلت على التصريح الرسمي سنة  2013، وقد استمرت من خلالها في الأعوام من 2007 إلى 2010 بالمساهمة في الحملات ضد حرب صعدة وضد الاعتقالات والمحاكمات غير العادلة، وكذلك ضد إنتهاكات اطراف الحرب للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، كما عملت في توثيق  إنتهاكات حكومة علي عبد الله صالح للصحفيين ومدافعي حقوق الإنسان، وكذلك الإنتهاكات ضد الاعتصامات السلمية للحراك الجنوبي.

وفي العام 2011 عملت كرئيسة لمنظمة مواطنة وبالتعاون مع منظمات دولية مثل هيومن رايتس ووتش لتوثيق وتسليط الضوء على إنتهاكات حكومة علي عبد الله صالح للاعتصامات السلمية التي حدثت ضده آنذاك في أكثر من محافظة يمينة، وكذلك ضد إنتهاكات مختلف الأطراف المسلحة في مختلف أرجاء البلاد.

وفي العامين 2013–2014 شاركت مع منظمة المجتمع المنفتح كباحثة في رصد وتوثيق الأضرارالمدنية للطائرات بدون طيار في أكثر من محافظة يمنية، وهو العمل الذي صدر عنه تقرير مشترك بين منظمتي المجتمع المنفتح ومواطنة حول الموت بالطائرات بدون طيار في خمسة محافظات يمنية.

ومنذ 2015 عملت كرئيسة لمنظمة مواطنة لحقوق الإنسان -والتي توسعت ليكون لديها باحثين ميدانيين في 18 محافظة يمنية، وتضم حالياً فريق مكون من ستين شخصاً نصفهم نساء- على رصد وتوثيق ميداني مكثف لإنتهاكات حقوق الإنسان من مختلف أطراف الصراع، حيث أصدرت  بيانات وتقارير وأفلام وثائقية موجودة على موقع المنظمة باللغتين العربية والإنكليزية.

في النصف الأول من عام 2017 سافرت رضية المتوكل إلى العديد من دول العالم في رحلة مناصرة طويلة، زارت فيها العديد من الدول الأوروبية، بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وقد شاركت في الكثير من اللقاءات والفعاليات الدولية المهمة، من ضمنها تقديم إحاطة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بتاريخ 30 مايو/أيار 2017، لتكون أول يمنية تقدم إحاطة في مجلس الأمن، كما أنها ساهمت في الدفع بإتجاه تبني مجلس حقوق الإنسان في دورته 36 بجنيف لآلية دولية للتحقيق في إنتهاكات جميع أطراف الحرب في اليمن.

شاركت المتوكل في كتابة عدد من المقالات والمواضيع في عدد من المواقع والصحف الدولية، مثل موقع منظمة العفو الدولية، وصحيفة الغارديان البريطانية، وموقع Just security ، وغيرها من المواقع. واقتبست عنها الكثير من الصحف الدولية الأمريكية والسويدية والفرنسية والعربية  كما قامت بالحديث عن الشأن اليمني في العديد من القنوات التلفزيونية، مثل بي بي سي، الديمقراطية الآن، الحرة وغيرها.

وقبل اختيار رضية المتوكل، كان الاختيار قد وقع ضمن  حملة “دعم مدافعي حقوق الإنسان وحرية التعبير”، التي انطلقت في شهر شباط/فبراير الماضي- على المدافعة عن حقوق الإنسان البارزة والصحفية التونسية الشجاعة نزيهة رجيبة (أم زياد) لشهر فبراير/شباط، ثم أُختير المدافع عن حقوق الإنسان و المدون البارز أحمد منصور من الإمارات العربية الذي تم اعتقاله تعسفياً كمدافعٍ عن حقوق الإنسان وحرية التعبير لشهر مارس/آذار، أعقبهم كلٍ من، المحامي الحقوقي البارز جمال عيد من مصر العربية لشهر أبريل/ نيسان، والمدافعة الحقوقية البارزة هناء أدور من العراق لشهر مايو/أيار، والصحفيين الثلاثة في جريدة الزمن العُمانية إبراهيم المعمري، يوسف الحاج، وزاهر العبري كمدافعين عن حقوق الإنسان وحرية التعبير لشهر يونيو/حزيران، والمدافع عن حقوق الإنسان والصحفي المغربي علي أنوزلا، لشهر يوليو/تموز، والحقوقي الفلسطيني جميل دكوار لشهر أغسطس/آب، ومدافعة حقوق الإنسان البارزة وداد حلواني من لبنان لشهرسبتمبر/ايلول2017 .

ويمكن للراغبين في الإطلاع على معلوماتٍ إضافية عن الحملة زيارة مواقع الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، مهارات، ومركز الخليج لحقوق الإنسان والمدرجة أدناه على التوالي:

www.gc4hr.org

http://www.anhri.net

www.maharat-news.com

 

البوم الصور